3oudou Emigrants song from Tony Kiwan

Search

Jalyatouna

 

 

MadeinLebanon.org

Subscribe to our Free Newsletter

Keefak: The Lebanese Arabic Language Mobile Application

 

من وزارات الخارجية والمغتربين، والعدل، والدفاع الوطني - قيادة الجيش، والداخلية والبلديات - المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي والمديرية العامة للأمن العام، والمديرية العامة لأمن الدولة وهيئة التحقيق الخاصة في مصرف لبنان. وعن الجانب الأوروبي شارك منسق شؤون مكافحة الإرهاب لدى الاتحاد الأوروبي، وممثلون عن جهاز العمل الخارجي الأوروبي، والجهاز العسكري للاتحاد، وسفراء وممثلون عن الدول الأعضاء فيه.

تندرج هذه الندوة في سياق متابعة مقررات مجلس الشراكة بين لبنان والاتحاد الأوروبي، الذي انعقد في بروكسل بتاريخ ٩ شباط ٢٠١٥، حيث أكد وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل والممثلة العليا للسياسة الخارجية والأمنية للاتحاد الأوروبي فيديريكا موغوريني على أهمية عقد هذه الندوة وخروجها بمقررات عملية تساهم في تعزيز التعاون الثنائي في مجال مكافحة الإرهاب. وتأتي الندوة أيضاً ترجمة لقرار مجلس وزراء الخارجية الأوروبي بتاريخ ٢٠١٤/١٢/١٥، الذي كان قد أكّد على إدراك الاتحاد الأوروبي للتحديات الأمنية الهائلة المترتبة على تمدّد الإرهاب في المنطقة، وبشكل خاص على لبنان، وعلى أهمية استمرار دعم الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء فيه، مكرراً في الوقت نفسه الالتزام ببحث سبل تعزيز هذا الدعم للبنان لمواجهة تلك التحديات.

في الجلسة الافتتاحية استعرض ممثل وزارة الخارجية والمغتربين السفير سعد زخيا اسباب وغايات عقد الندوة شاكراً الاتحاد الأوروبي على دعمه القائم والمستمر للبنان، وبخاصة في مجال مكافحة الإرهاب. ثم تحدّثت رئيسة بعثة الاتحاد الأوروبي في بيروت السفيرة أنجلينا ايكهورست عن التعاون القائم بين الاتحاد وبين لبنان وتطبيق مقررات مجلس الشراكة. وكانت كلمة لمدير المسائل الدولية في الاتحاد  ستيفان آور، فصّل فيها أهداف الندوة، مستشهداً بخطاب الوزيرباسيل الأخير في بروكسل الذي  أكّد فيه أن لبنان حين ينخرط في مكافحة الإرهاب إنما هو لا يدافع عن نفسه فحسب، بل هو يحمي أوروبا أيضاً. 

وشملت الندوة عدداً من المحاور الرئيسية، كالتصدّي لظاهرة المقاتلين الإرهابيين الأجانب، ومواجهة تمويل الإرهاب، والرسالة المضادة للإرهابيين، وإدارة الحدود، وأمن الطيران، وإدارة السجون، من بين عناوين أخرى. وأشاد الجانب الأوروبي خلالها بجهود لبنان ذات الصلة بمكافحة الإرهاب، معرباً عن إعجابه بحرفية وكفاءة الأجهزة العسكرية والأمنية والقضائية اللبنانية في هذا الصدد، بالرغم من التحديات الأمنية الكبيرة التي تواجهها. 

وتم التباحث  خلال الندوة  في سبل مساهمة الاتحاد الأوروبي ودوله الأعضاء في تعزيز قدرات الأجهزة العسكرية والأمنية اللبنانية في مكافحة الإرهاب. وجرت مناقشة رزمة من الأفكار العملية لجهة أنشطة الدعم الممكنة، من تدريب وتجهيز للقوى العسكرية والأمنية والإدارات القضائية المعنية في ميدان مكافحة الإرهاب. وخلُصت المداولات إلى الاتفاق على عدد من خطوات التعاون العملية المستقبلية، على أن يجري العمل على تحقيقها تباعاً خلال الشهور المقبلة، بعد بلورتها بصيغها النهائية بالتشاور في ما بين دول الاتحاد الأوروبي من جهة، وبين لبنان والاتحاد من جهة ثانية.

primi sui motori con e-max